in ,

LoveLove

رحلة في عالم سارة عبد الرحمن و دورها في ليه لا 2 و الناحية النفسية في شغلها و حياتها

رحلة في عالم سارة عبد الرحمن

 النهاردة جت لنا الفرصة اننا نقعد مع سارة عبد الرحمن “ابنة الانترنت”،  و ندردش معاها شوية عن دورها في الموسم الثاني من مسلسل ليه لا الي بيتعرض دلوقتي على شاهد و واخد حيز كبير أوي من النقاشات و الآراء على السوشال ميديا.

سارة عبد الرحمن شخص عنده مواهب كثير  و بتعمل حاجات عظيمة  حكت لنا عنها ، و خدتنا في رحلة في عالمها الداخلي و مشوارها الفني و الإبداعي.  

بجانب انها ممثلة مسرح و تلفزيون و أفلام مصرية فهي برضو صانعة محتوى على الانترنت ، و ناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي و بتشارك على طول في دعم قضايا المرأة، و شخصية محبوبة و ليها شعبية عالية أوي بين الشباب. 

الناس شايفة دورك كرانيا في ليه لا انها الشخصية الشريرة و مش حابينها، فإنت كسارة شايفة كدة برضو؟ 

أنا فاهمة أوي ان تصرفاتها ناس كثيرة أوي ممكن تكون شايفاها شريرة و هي فعلا تصرفاتها مؤذية و مبتفكرش أوي ان دا ممكن يؤذي البعض بس لا أنا كممثلة طبعا كان لازم ان أنا أفهم ايه الدوافع الشخصية الي عندها و ان أنا اتعاطف معاها لإن في الآخر الناس المؤذية دي بتبقى مجروحة جدا، فكان لازم أفهم رانيا من جواها ليه بتعمل التصرفات دي فأنا بصراحة مش شايفاها شريرة و فاهمة الدوافع الي عندها.. طبعا أنا كسارة ضد التصرفات دي بس أنا فاهمة هي ليه بتعمل كدة. 

طيب قوليلنا ايه الصعوبات الي واجهتيها و انتِ بتمثلي الدور دا؟ 

أنا كنت متوترة أوي بس فعلا الحاجة الي كانت مشجعاني هو قد ايه أستاذة مريم أبو عوف كانت مصدقة فيا و ان أنا قادرة أعمل كدة.. أنا أول مرة يجيلي دور زي دا فكان تحدي حلو بالنسبة لي و كان مهم أوي بالنسبة لي اني أثبت اني قد المسؤولية الي هي حطتها لي و مكنتش متأكدة هو أنا هقدر أعمل دا ولا لا و مكنتش بحاول أعمل حاجة غير ان انا أذاكر و أركز و ابقى بس منتبهة لتوجيهات استاذة مريم و أكمل يعني هو دا بس الي كنت بحاول أعمله.

رحلة في عالم سارة عبد الرحمن و دورها في ليه لا و الناحية النفسية في شغلها و حياتها

شايفة ان دور رانيا دا كان turning point بالنسبة لك في مشوارك كممثلة، ازاي أضاف لك في خبرتك؟

 أنا حاسة كدة.. انا حاسة ان هو فعلا ممكن يكون في حاجة بتتغير يمكن عشان أول مرة اعمل نوعية الدور دا نفسي فعلا تكون نقطة تحول في الكارير بتاعي او ان انا اقدر من خلال ان الناس تشوف ان الممثل يقدر يعمل حاجات مش شبهه او انه يقدر يجسد شخصيات ممكن أول مرة كدة محسش انك تقدري تجسديها و في الآخر الفن دا أهم حاجة فيه هو الحكايات و احنا بنحكي حكاية عاملة ازاي، فأنا نفسي احكي حكايات و أكون جزء من حكايات مهتمة بيها.

المسلسل ناقش قضايا مهمة زي التبني و الموازنة بين العمل و الحياة الشخصية، ايه القضايا الثانية الي انت مهمتمة بيها و شايفة ان الدراما المفروض تركز عليها؟

في قضايا كثير جدا الصراحة و بحس ان استاذة مريم ابو عوف دايما بتنجح في انها بتناقش قضية محدش اتكلم فيها قبل كدة او يمكن التبني في حاجات قبل كدة بس الطريقة نفسها جديدة و فريش و اول مرة يبقى من وجهة النظر دا، قضايا لا في حاجات كثير اوي ما زلت حاسة ان التحرش فيه وجهات نظر كثيرة اوي متحكتش، في مواضيع كثير حاسة انه التحرش بالأطفال دا قضية مهمة بالنسبة لي مهمة جدا و نفسي اشوف عمل بيتكلم عن دا حاسة برضو ان الختان محدش اتكلم عنه بالشكل الي يستحق و قد ايه حاجة مؤذية، بالنسبة لي في قضايا تخص الستات كثير لازم تتحكي. 

رحلة في عالم سارة عبد الرحمن و دورها في ليه لا و الناحية النفسية في شغلها و حياتها

احكيلنا عن تجربتك في التمثيل مع منة شلبي و أحمد حاتم احكيلنا تجربتك معاهم كانت عاملة ازاي ؟

احمد حاتم انا بحبه كانسان و شخص جدا و دي كانت تاني تجربة مع بعض ، كنا مثلنا قبل كدة في الكنز٢ ، ف دي كانت تجربة أطول و لذيذة جدا ، و انتي لو قابلتي احمد هتحبيه جدا و هو شخصية لذيذة جدا و كمان كممثل ، حسيت انه لا عرفنا نلاقي منطقة لذيذة و احنا الاتنين نبقا مستمتعين بالتمثيل مع بعض .

استاذة منة شلبي كان عندي مشدين بس معاها ، بس كان حاجة حلوة ، انا اصلا طول عمري بحب منة شلبي ف بتبقا حاجة حلوة لما الواحد بيشتغل مع حد بيحبه ، والحاجة المعروفة عن منة شلبي انها في ممثلة رهييبة ، ف طول الوقت كنت قاعدة كدة و باصة عليها و تجربة اننا مثلنا مع بعض هي حلوة يعني .

رحلة في عالم سارة عبد الرحمن و دورها في ليه لا 2 و الناحية النفسية في شغلها و حياتها

بما انك شخص active على وسائل التواصل الاجتماعي قوليلي ايه الدافع الي بيخليكي تبقي نشطة دايما عالسوشال ميديا في قضايا متعلقة بالمرأة و البيئة و غيره؟ 

لو فكرت كدة ايه الي بيحركني انا، يمكن احساسي  يعني أنا لما بشوف الحاجات ببقى مبفكرش كثير يعني جوايا بيحصل حاجة بتخليني عايزة اتكلم دلوقتي و كثير اوي بتضايق و بتعصب و بتأثر و بيبقى نفسي ان الحاجة دي تتغير و يمكن دا دور الصحافة و السوشال ميديا دلوقتي خلت ان حاجات كثير اوي تطلع عالسطح و دي حاجة ممكن تبقى حزينة اوي في الأول بس الحمدلله انها بتطلع عشان نقدر نغيرها. 

انت قلتي في كلامك انه بتحسي بزعل و عصبية لما تشوفي الحاجات دي بتحصل، شايفة ان ممكن نشاطك دا يأثر على صحتك النفسية و العقلية و بتحتاجي انك تاخدي بريك؟  

اه بيأثر جدا، و يمكن انا الفترة دي بدأت احاول ان انا اخد وقتي شوية و اخد بريك لان الموضوع ممكن يأثر على صحتي النفسية و ممكن منامش او يجيلي انهيارات، فالموضوع مرة واحدة بتلاقيه خلاص أثر على حياتك كلها و ممكن يأثر على الشغل فعشان كدة بحاول اوفق بين ان انا محتاجة اخد بريكس و اخد وقتي في ردود افعالي و في نفس الوقت اوفق بين ان دوري يبقى مؤثر بس في نفس الوقت مش بيأذيني لإن في الآخر انا خايفة على أرواح ناس ثانية بس أنا برضو روح ولازم اخلي بالي من نفسي، فلما اخلي بالي من نفسي ان شاء الله هقدر اعمل اي حاجة في حياة اي حد ثاني. 

 في لقب اطلق عليكي و هو ابنة الانترنت ، ممكن اعرف ايه حكايته انت اختارتيه ولا حد قالهولك ولا ايه بالضبط؟

السؤال دا حلو اوي، هو انا عشان حبيت اللقب دا لنفسي وكنا برضو قاعدين في قعدة وحد قاله فعجبني وكتبته، انا علشان بدات التمثيل في ٢٠٠٩ بس في ٢٠١١ كان عندي ڤيديو بلوج كنت بعمل يوتيوب فيديوا وكنت بحس ان حجات كثير اتعلمتها من الانترنت الي هو انا اتعلمت اطبخ ازاي من الانترنت، اي حاجة بتحصل في حياتي علطول بطلع اسال الانترنت.

فاللي هو انا ابنة الانترنت.

وكمان انا كنت مدمنة كونتنت ع اليوتيوب الي هو بتفرج على فيديو عليه ٥٥ ڤيو واقعد اتفرج كدا بالساعات ، انا بحب دا، ويمكن السوشيال ميديا غيرت دا شوية دلوقتي بس زمان كان فيه منتديات و redit الي هو كل واحد عنده القدرة انه يوصل لاي معلومة وان كل حد ليه صوت مش لازم ابقى انا مشهورة عشان يكون ليا صوت، فبحب اللقب دا.

 و ايه نوعية المحتوى الي بتحبيه على اليوتيوب او النت؟

انا دلوقتي بحب محتوى Peace Cake جدا لانهم بيشتغلو على نفسهم ويمكن عشان انا اعرفهم من الاول، هم بدأو في وقت وكنت شايفة بيكبروا ازاي فحاسة انهم قادرين يحافظوا على انهم يقدموا كونتنت جديد وفريش في نفس الوقت يقدروا يوصلو لجماهير كبير وميفضلوش في حتة التيس او حتة ان محدش بيشوفهم غير صحابهم بس.

احكيلنا عن تجربتك في انتاج سحوريات مع Peace Cake و تجربتك في البلاتوه مع استاذ احمد امين؟

سحوريات بحبهم جدا وبنفكر مع بعض كويس، ناس انا بحبهم ويحترمهم وبحب دماغهم وهم فعلا شاطرين ودا بالنسبة لي في نوع هزار كدا انا كنت حاسة ان محدش ييفهمه غير احنا، فدي مهمة عشان نعرف نعمل محتوى كوميدي ميكونش بالنسبة لينا لا آلش وفي نفس الوقت مش كل واحد مع نفسه، نفسي الطريقة دي في الكوميديا تنتشر شوية وممكن تنتقل للافلام والمسلسلات بس لحد دلوقتي هي لسه في المنطقة الي مش معروفة.

البلاتوه مع احمد امين ودي كانت تجربة اتعلمت منها جدا لان استاذ احمد امين فعلا مش لاقية كلمة اصلا اقولها بس الي هو طول  ما انت قاعدة معاه بتتعلمي وهو فاهم في حجات كتير جدا وفي نفس الوقت حد كبير وشاطر في الشغل بتاعه وعايزة اقول ان هو established بس في نفس الوقت مرن جدا ودائما بيسمع وكان لسه طول الوقت حوار بيننا وكان بالنسبة لي قمة التواضع اصلا ، وفي الرحلة دي كلها انا اتعلمت كثير ونفسي اشتغل معاه تاني اوي.

 انت برضو شاركتي في فيلم قصير اسمه ( لما جت عشرة) وكان دور صعب وفيه احاسيس كثير، فقوليلنا الفيلم دا يعني لك ايه؟

الفيلم دا يعني لي الكثير وهو مهم جدا بالنسبة لي، استاذة جيلان عوف هي المخرجة والكاتبة برضو ، جيت وعملت audition للدور وهي صدقت فيها اني عملت دور الام من طبقة مختلفة وان احنا يكون شكلنا اكبر لان انا دائما شكلي صغير فاشتغلنا على دا وكانت خطوة مهمة جدا بالنسبة لي، حاجة تانية انه قد ايه الفيلم دا كان trigger وحرك حاجة جوايا بالنسبة لي في موضوع الختان وان انا كنت قلقانه اوي لانه الفيلم دا كان فيه عياط وفي حاجة كدا في العياط intimated كدا تخض الي هو هعرف اعطي دلوقتي حالا ويمكن دي كانت حاجة بتوترني.

بس من كثر ما انا متصلة بالسكريبت ومتاثرة بالموضوع انا قعدت يومين التصوير حنفية، كدا مفيش فقد ايه كنت انا مرتاحة، اعتقد ان اللوكيشن او شغلانه المخرج دي سهلة اوي انها تبقى تجربة مش مريحة، فهي شاطرة كفاية انها عملت بيئة مريحة ان انا ابقى فعلا قادرة اني ابين حاجات جوايا انا مكسوفة او مش سهل اني ابينها، دا كان دورها هي بقى مليون في المية وطبعا مدير التصوير ششتاوي وكل الناس الي بيبقوا موجودين هم الي فعلا بيعملو الطاقة دي.

ثالث حاجة ان كان علطول بعد سابع جار فكنت حاسة ان الناس مبسوطة اوي بسابع جار لا خلاص انا وصلت اني مش عارف اعمل حاجة مختلفة يعني دا بقى peak حياتي يا جماعة، فدي بقى كانت حاجة من عند ربنا الي هو لا في حجات تانية ممكن اقدر اقدمها فالتجربة دي كانت مهمة، وشكرا انك ذكرتيها لانها فعلا حاجة عمري ما هنساها.

المشاعر الي بتحسي بيها في الأدوار الي بتمثليها ازاي بتحافظي انها متأثرش على حياتك الحقيقية؟

بحافظ انها متأثرش عليا بطرق كتير في طرق بتجيب نتيجة و طرق لأ… أولا ورش التمثيل جزء كبير من اهميتها في حياة الإنسان ، بتعلم ازاي التكنيك بتاعنا و في نفس الوقت أفصل نفسي و في نفس الوقت ازاي اصرف الشبح دا.

تاني حاجة دايرة الدعم الي حواليا من صحابي الي فاهمين لأن مش أي حد بيفهم اني لسة مخلصة يوم تصوير صعب و محتاجة اقعد اتكلم مع حد فلازم يبقا في ناس بتمر بنفس التجربة قادرين يفهموا دا ، و دا في صحابي ربنا يخليهم ليا.

تالت حاجة هي فكرة التقبل ان الواحد بيتأثر نفسيا بردو في حاجة خطرة اني بستكشف مناطق جديدة في المشاعر بتاعتي و ممكن تبقا صعب بس في نفس الوقت مفيش مفر من ان هي تطلع و بردو بشتغل على نفسي عشان احميها .

في أخبار عن انضمامك لمسلسل الثمانية كلمينا عنه شوية؟

لسا بتصور فمش هقدر اتكلم عن الدور اوي بس انا متحمسة اوي للتجربة دي لان هي تجربة كبيرة و فريدة من نوعها و كل الاسامي الكبيرة الي في المسلسل انا عمري ما اشتغلت معاهم فمتحمسة اشتغل معاهم و اتعلم منهم.

ايه مصادر إلهامك عامة في الشغل؟

الستات الي حواليا عامة هما الي غالبا بيلهموني اني ابقا حاجة غير الفكرة السلبية الي بتبقا عن نفسي فبحس ان هما كل ما بيتجرأوا و يتشجعوا دي بتبقا مصدر إلهام دا اولا… ثانيا بقا امي بتلهمني جدا.

و اختي ، اختي دي اصلا هي بالنسبالي difference لكل شخصية واحدة.

و صحابي و القاهرة و الفُرجة علي الحاجات ، انا بحب انزل اتفرج على المعارض ، الموسيقى و الافلام و المحتوى عموما بحس انه بيلهمني اني عاوزة انزل اعمل حاجة.

إيه الأماكن المفضلة في القاهرة و بتلهمك ؟

فلوكة في وسط النيل ، يعني كل ما بنزل بركب فلوكة بحس انه ليه مش بعمل كدة كل يوم ، يعني القاهرة بدوشتها و بعدين تركبي فلوكة فتحسي الي هو كان فين من زمان دا ، يلا نروح دلوقتي اصلا…

في اعمال في المستقبل تقدري تقولي عنها ؟

لا مفيش بس نفسي اطلع حاجة من جوايا يعني قصدي نفسي اعمل مشروع طالع من جوايا زي الفيديوز بتاعتي كان اسمها ” ولا ايه ” فنفسي اعمل بروجكت صغير كدة قريب ان شاء الله.

Avatar of Aya Salah

Written by Aya Salah

I’m Aya, a junior mass communication student. I’m interested in writing and podcasting and I’m always trying to develop myself in these fields.
I like hearing stories about people and life and I really love watching movies.

Email: [email protected]

What do you think?

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Arab Cinema Center at Cannes Film Festival for the 7th Year in a Row

Arab Cinema Center at Cannes Film Festival for the 7th Year in a Row

UAE’s Al Qamzi Developments to inject EGP14bn investments to Egypt in 4 years

UAE’s Al Qamzi Developments to inject EGP14bn investments to Egypt in 4 years