بعد عرض مسلسل انا و هي – هل اللي بيحب حد بجد بيتغير علشانه؟! اه و لكن

مسلسل انا و هي

هو سؤال ثعباني شوية مش كده؟ و ده مقال رومانسي شوية.  بس الحقيقة هو موضوع عامل جدل كبير جدا و خصوصا بعد عرض مسلسل انا و هي من بطولة احمد حاتم و هنا الزاهد اللي بشكل غير مباشر رجع فتح الموضوع تاني.

عمرنا ما قدرنا نوصل لاجابة واضحة للسؤال ده و الاراء مابين لا اللي بيحبني يحبني زي منا و مش هتغير عشان حد. و مابين الرأي التاني اللي بيقول مفيش مشكلة من التغيير طالما التغيير ايجابي و في المقابل نحافظ على الحب.

طب هل فيه علاقة مابين الحب و التغيير فعلا؟ هل لو حد اتغير عشان حد بيحبه ده شئ ايجابي ولا يعتبر تنازل عن حق و شئ سلبي؟ سألنا الناس و جينا نتناقش في الموضوع ده معاكم.

يلا بينا نشوف الكلام على ايه.

في البداية، هي المشكلة في التغيير ولا فينا؟ 

التغيير في حد ذاته مش شئ سلبي خصوصا لو هو تغيير للافضل و عشان خاطر نفسنا و اللي بنحبهم و اهم حاجة فيه انه يكون عن اقتناع تام من الشخص اللي بيتغير انه تغيير هيفيده و ضروري عشان نفسه بعد كده عشان اللي بيحبه اللي هيكون بيمثل له دافع قوي لاتمام التغيير ده عشان يكون شخص احسن. و بيكون في نفس الوقت دليل على حبك لحبيبك اللي قررت تاخد خطوات فعلية لتغيير حاجات سلبية واضحة قدامك فيك علشانه.

مسلسل انا و هي

و الفكرة بسبب بعض المفاهيم الخاطئة احيانا بيتفهم انه تحكم و حب سيطرة. بنشوف ناس ممكن تكون مقتنعة بان فيه سلبيات في شخصياتهم محتاجة تتغير و لكن برضو بيرفضوا التغيير خصوصا لو اللي بيحبوه طلب منهم ده، بعضهم مش كلهم بيبقا فاكر او خايف ان التغيير في الحالة دي هيكون تضحية و تنازل عن مبادئ و نمط حياة معين خصوصا لو مش هو اللي اخد باله من ضرورة التغيير بل اللي بيحبه هو اللي قال له ان فيه حاجات معينة هتكون احسن لو حاولنا نغيرها. 

الموضوع في زمن قاسي زي دلوقتي و ظروف صعبة يبدو منطقي لان الناس مش كلها حلوة و نواياها صافية و من الاخر بنقع فريسة للتخوين و الشك في بعض.

لكن لو فكرنا شوية هنلاقي ان احنا مشكلتنا مع التغيير -و خصوصا التغيير في علاقات الحب مابين الطرفين في الزمن بتاع دلوقتي- مش في فكرة التغيير ذات نفسها اد ما هي في اننا بنشوف علاقات كتير بتبدأ حلوة جدا و الطرفين بيضحوا و يحاولوا يتغيروا عشان خاطر بعض.

 و لكن بينتهي الموضوع ان العلاقة ممكن متكملش لاسباب كتير جدا غير التغيير و لكن بعد ما بتكون اخدت من طاقة الطرفين كتير. فا بيحسوا ان كل ده اترمى في الارض و ملوش لازمة حتى لو هو نفسه كان مقتنع بان التغيير ده مهم عشانه قبل اي حد. “يعني انا اتغيرت كل ده عشانك و في الاخر مش هنكمل؟ مكنش ليها لازمة بقا”

مسلسل انا و هي

بس الحقيقة اللي بننساها هي ان ايا كانت شخصياتنا ايه، التجارب اللي بنمر بيها او بيمر بيها الناس حوالينا من صحابنا و قرايبنا و خصوصا التجارب السلبية بتعلم معانا اوي و بنخاف انها تتكرر تاني و نعيش نفس مشاعرها السلبية و معاناتها. و لو التجربة السلبية دي بيكون فيها شخص عانى و تعب عشان يحاول يرضي الطرف الاخر و محصلش منه تقدير، دي حاجة بتخوفنا اكتر من التغيير.

في حين لو رجعنا لاهم علامات الحب اللي محدش مننا ممكن يختلف عليها هنلاقي انها تضخيم ايجابيات الشخص اللي بنحبه و بنشوفه انه شخص كامل و مميز بنشعر ببهجة و سعادة و احنا معاه و بنكون قادرين اننا نطنش السلبيات اللي بتكون واضحة قدامنا و قدام الناس كلها و لكن بنبقا شايفينها صغيرة و ممكن نتعايش معاها.

و ده في حد ذاته بيكون تغيير في انك بتبدأ تتعود على حاجات مكنتش متعود عليها و سواء ده تغيير ايجابي او سلبي بقا فا هو تغيير بيحصل لازم نعترف بيه في الاول و مننكروش بعد كده نصنفه سلبي ولا ايجابي.

مسلسل انا و هي

لكن برضو بنقع فريسة لجملة: انا مش هتغير عشان حد! اللي بيحب حد يحبه زي ما هوا – طب ده عدم اقتناع ولا عند؟!

ده كلام صح و لكن بلاش يتحول لعند! هو اه اللي بيحب حد بيحبه بعيوبه زي ما هو حب غير مشروط و محدش مجبر انه يتغير عشان خاطر حد غير نفسه و لكن علاقات الناس ببعض بتخلينا مش بس نكتشف الناس اللي حوالينا و لكن بتخلينا نكتشف نفسنا احنا كمان و نعرف سلبياتنا و ايجابياتنا قدام نفسنا لو بنراقب فعلا تصرفاتنا عشان نعرف ده سواء بقا العلاقة حب او صداقة او اي شكل. 

فا الطبيعي لما بنكتشف سلبيات فينا اننا نسعى لتصحيحها عشان نكون احسن قدام نفسنا ثم قدام اي حد. لان لو هتغير عشان خاطر حد معين في حياتي مش عشان نفسي فا بمجرد اختفاء الشخص ده ايا كانت الاسباب هيختفي معاها التغيير اللي كنت بحاول اعمله. الشخص الوحيد اللي مش هيختفي من حياتك هو انت! فا بلاش ندخل في دوامة من العند عشان هنخرج منها اكيد خسرانين. و خلينا نتعامل مع التغيير ده انه من سنن الحياة و علاقاتنا بالناس من اهم اسباب وجودنا في الارض.

فى ناس بتتغير زى الالوان كدا لو حطيت لون اصفر على اخضر هيبقا ازرق يعنى بيوصلوا لحل وسط يرضى الطرفين الاصفر مبقاش اصفر ولا الاخضر بقا اخضر كدا الناس اللى بتحب بعض ممكن تتغير العصبى يهدى شوية والهادي بيتعصب شوية

التغيير حلو لو للأفضل لكن برضو مش بالعافية  

التغيير ده رحلة طويلة محتاجة حب و صبر فا لو مكنش فيه اقتناع هتكون الرحلة دي صعبة اوي و ممكن تتحول علاقة الحب الى علاقة مرهقة و مش مريحة و زي ما بنسميها دلوقتي علاقة سامة Toxic Relationship مبيكونش فيها الانسان على طبيعته و دي اهم حاجة في العلاقات ان محدش يكون مزيف و مش حقيقي.

اللي بنشوفه كتير بقا ان خلاص بعد الكلام اللي فوق ده الناس اقتنعت باننا عادي ممكن نتغير عشان خاطر اللي بنحبهم فا يلا بينا نغير كل اللي احنا بنحبهم عشان يكونوا ناس احسن من وجهة نظرنا و خلاص مش مهم هما شايفين ايه.

 و ده نوع من الابتزاز و الانانية اللي بتبوظ علاقات كتير جدا ان كل واحد بيبقا داخل العلاقة عنده امال معينة و طموحات في شكل شريك حياته و داخلين يغيروا حاجات في بعض عشان يبقو عاجبين بعض 100%. الموضوع اللي بسببه بتتهد علاقات كتير. و بيبقو الاتنين بيقيموا حبهم لبعض باد ايه انت اتغيرت علشاني و اد ايه انا اتغيرت علشانك مش بيقيموه باد ايه هما قادرين يتعاملوا مع اختلافاتهم و قادرين يحبوا بعض.

مسلسل انا و هي

ده غير العلاقات اللي بيبقا فيها شخص واحد اللي بيبذل المجهود عشان يتغير و يرضي الطرف الاخر و الطرف التاني ده مبيعملش اي حاجة فا بتكون هي المعنى الحرفي للعلاقة السامة اللي مبننصحش بالاستمرار فيها ابدا.

ممكن بس لو اللي قدامي لقيته متقبلني زي ما انا الاول ومش لازم يغيرني عشان يتقبلني.. بمعني انه تقبلني واداني حرية الاختيار.. وقتها انا بارادتي هتغير تلقائياً من غير اي ضغط او احساس بالمحبة المشروطة بالتغيير دا.. وبيتهيألي هو دا اسلم حل.

لأن اللي بيتغير عشان اللي قدامه عاوز يغيره ممكن يتغير في البداية عشان يكسب محبة اللي قدامة بس مع الوقت هتلاقيه بيرفض الوضع دا وبيحس نفسه انه مقبول بشروط لو الشروط دي ما اتنفذتش يبقي انا مش هتقبلك.. ومحدش بيقدر يستمر في الحالة دي كتير.

فبيبدأ يرجع زي الاول ويمكن اسوأ جداً عشان كدا بلاش نحب الناس بشروط.. ياريت نحبهم زي ما هم ونسيب لهم حرية التغيير وهم اكيد هيتغيروا والله بس هتبقي نفسه مرتاحة انه متغير وهو مقتنع انه بيعمل كدا لنفسه، مش عشان اللي قدامه عاوزه يتغير عشان يتقبله

و في النهاية اللي بيتغير حاجات في شخصيته بسبب حبه لحبيبه هو مش بيتغير علشانه بل بيتغير بيه. بتتغير نفسيته تجاه الأشياء وبيشوف فيها جوانب جميلة كانت مختفية عنه وده بيطور من رؤيته للحياة ولنفسه وللاخر وبيساعده في تغيير نفسه لنسخة افضل منها.

بس الاهم ان يكون الحب غير مشروط بالتغيير و ان كده كده يكون الطرفين متقبلين بعض بغض النظر عن اي حاجة تانية و اي تغيير بنتمنى انه يحصل في شريك حياة او صديق لازم يكون نابع من الحب و مش حب السيطرة او الانانية.

صوابعك مش زي بعضها ولا الناس زي بعضها و مش شرط اي تجربة سلبية حصلت لناس حوالينا انها تتكرر معانا لو عملنا نفس اللي عملوه. نتعلم من تجاربهم و خبرتهم اه لكن ندي لنفسنا فرصة نعيش احنا كمان تجربتنا بدون قلق ولا تخوين و لكن بعقل.

Author

What do you think?

Avatar

Written by Omar Bakry

Leave a Reply

Avatar

Your email address will not be published.

mostafa

Mostafa Needs a Full Digestive System Transplant

Ahmed Magdy to Join Mohamed Ramadan and Dina El-Sherbiny in the Series El Meshwar, Airing in Ramadan 2022

Ahmed Magdy to Join Mohamed Ramadan and Dina El-Sherbiny in the Series El Meshwar, Airing in Ramadan 2022